23319488_1732511333457937_4641960556622989097_n

Screening: Paradises of the Earth

DATE

23/11/2017

TIME

19h00 - 22h00

LOCATION

Le Space


INFO

Screening of the docu series Paradises of the Earth in company of the director Nadir Bouhmouch.

Defying the artificial borders that divide them, a “solidarity caravan” of North African activists embarks on an unlikely trip to visit Tunisian communities fighting social and environmental injustice. As their white bus skirts across southern Tunisia’s arid landscape, they stop by three towns deeply affected by the country’s rabid phosphate industry and one where farmers have successfully taken back their lands. Not coincidentally, these towns are also the cradles of the 2011 revolutions which swept through their countries. For many in this caravan, these uprisings failed to not only confront oppressive socio-economic conditions in which their people lived for decades, but also environmental ones. Like many other places in the world, North Africa, has seen its resources plundered by extractivist industries which plow through the natural landscape. Often anchoring itself by making poor communities dependent on polluting industries, extractivism maintains the accumulation of capital by sacrificing people and nature. It destroys the ecosystems in its path, displacing people and leaving those who remain with nothing more than toxic waste. For this solidarity caravan, these polluting industries are just one aspect of the neocolonialism that subjugates their peoples. Each of the four episodes focuses on a different town: the polluted coastal oasis of Gabes; the dusty phosphate mining towns of Redeyef and Oum Laarayes and, finally the hope-filled experience of the collectivised lands in Djemna.

متحدّين الحدود الزائفة التي تُفرّقهم، نظمّ ناشطون من شمال أفريقيا قافلة سفر غير اعتيادية. زاروا من خلالها تجمّعات سكنيّة تونسية تخوض صراعًا ضدّ الظلم البيئي والاجتماعي. على متن حافلتهم البيضاء، شقّوا الأراضي القاحلة بالجنوب التونسي، ليتوقّفوا في ثلاث مدن صغيرة، شاهدة على تأثير صناعة الفوسفاط المتوحشة. وحطّوا الرحال بقرية أخرى نجح فلاّحوها في استعادة أراضيهم من الرأسماليين الجشعين و”تأميمها” شعبيًا، محوّلين ريعها نحو المصلحة العامّة. وليس مصادفة أن يكون لجلّ هذه المدن الصغيرة تاريخٌ عريقُ في النضال، بما مهّد لثورات 2011، التي فتحت آفاقًا جديدة لبلدان المنطقة.

ويعتقد عدد من نشطاء القافلة أنّ هذه الانتفاضات فشلت في مواجهة القضايا البيئية، مركّزة على الظروف الاقتصاديّة والاجتماعيّة المُزرية التي ترزح تحت وطأتها شعوب المنطقة منذ عقود. إذ تعاني منطقة المغرب الكبير، على شاكلة العديد من المناطق بالعالم، من نهب ثرواتها عن طرق الصناعات الاستخراجية التي تُخلّ بالتوازن الإيكولوجي الطبيعي لغير رجعة. كما تعتمد هذه الصناعات في ترسيخ تواجدها بالمجتمع على جعل فئاته الفقيرة معتمدة تمامًا في عيشها على الصناعة الملوِّثَة. ومن أجل مراكمة رأس المال لا تبالي هذه الصناعات بالتضحية بالإنسان والطبيعة وتدمير النظام البيئي، فتهجير الناسّ من أرضهم. أمّا من بقيَ منهم، فمحتومٌ عليه العيش بين النفايات السامّة.

يَعتبر نشطاء القافلة هذه الصناعات المُلوِّثة إحدى تمظهرات الاستعمار الجديد المُسلَط على شعوبهم. وتركّز كُلّ واحدة من الحلقات الأربع على مدينة مختلفة : ڨابس، المدينة/الواحة الساحليّة المُلَوَّتة، مدينتيْ الردّيف وأُمّ العرايْس الفوسفاطيّتَيْن، وأخيرًا تجربة الأراضي التعاونية بجمنة؛ هذه القرية التي أمْسَت عنوانًا للأمل في تونس.